صعدت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية المبكرة اليوم الخميس بعدما رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس، مما أدى إلى انخفاض الدولار.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 56 سنتا، بما يعادل 0.7 بالمئة، إلى 83.40 دولار للبرميل، في حين زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 65 سنتا، أو 0.8 بالمئة، إلى 77.05 دولار للبرميل.

ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي سعر الفائدة المستهدف بمقدار ربع نقطة مئوية أمس الأربعاء، وما زال يعد « باستمرار الزيادة » في تكاليف الاقتراض ضمن معركته التي لم تحسم بعد في مواجهة التضخم.

وقال البنك المركزي الأمريكي في بيان، يمثل إقرارا بالتقدم الذي حدث في خفض وتيرة ارتفاع الأسعار من أعلى مستوياتها في 40 عاما والمسجلة العام الماضي، « التضخم تراجع إلى حد ما لكنه ما زال مرتفعا ».

ويؤدي ضعف الدولار لجعل النفط المسعر بالعملة الأمريكية أقل تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى، مما يعزز الطلب.

وكان مؤشر الدولار قد هبط في أحدث تداولات بنسبة 0.3 بالمئة خلال الجلسة مقابل سلة من العملات، مسجلا 101.15.

كما ارتفعت أسعار النفط أيضا في ظل الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي ويبدأ سريانه في الخامس من فيفري على المنتجات الروسية المكررة.


وقال دبلوماسيون أيضا إن دول الاتحاد الأوروبي ستسعى غدا الجمعة للاتفاق بشأن اقتراح المفوضية الأوروبية تحديد سقف لأسعار المنتجات النفطية الروسية، بعد تأجيل اتخاذ قرار أمس الأربعاء وسط انقسامات بين الدول الأعضاء.


واقترحت المفوضية الأسبوع الماضي أن يطبق الاتحاد الأوروبي، اعتبارا من الخامس من فيفري، سقفا سعريا قدره 100 دولار للبرميل على المنتجات النفطية الروسية التي تباع بعلاوة مثل الديزل وسقفا عند 45 دولارا للبرميل على المنتجات التي تباع بخصم مثل زيت الوقود.