في مُتَابعة لآخر تطورات عملية إنقاذ الطفل المغربي ريّان وعمليات الحفر الأفقي، أكدّت تقارير إخبارية ميدانية أنّ  صَخْرَة تُعيق آخر متر في إنقاذه ورجال الإنقاذ يَسْمَعُون صوْتَه ويَرْصُدُون حَرَكَتَهُ.

وأكدّ شُهود عِيان في وقت سابق عدم صحّة الفيديوهات المتداولة بشأن خروج الطفل المغربي ريان من البئر، موضحين أنّ إمدادات الأكسجين مُستمرة إلى حدّ اللحظة.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس المساحين الطبوغرافيين المشرف على سير عملية الحفر أنهُ تم تحديد مكان تواجد الطفل بدقة، وذلك عن طريق استعمال التقنيات الجاري بها العمل في هذا السياق. 

وأبرز المسؤول، أن الحفر الأفقي سيكون على عمق 6 أمتار بشكل يدوي، مؤكدا بدوره أن عملية الحفر تسير بسلاسة رغم بُطئها الشديد، غير أنه أبرز أن انقاذ ريان قد لا يتجاوز 3 ساعات.

يذكر أن عمليات إنقاذ الطفل المغربي الذي شغل الناس خلال الأيام الماضية، ما زالت مستمرة منذ أكثر من 3 أيام، وأوضحت مصادر محلية، أن السبيل الوحيد المتبقي لإنقاذ الصغير يكمن في الحفر اليدوي، في ظل استحالة استعمال الجرفات بعد الآن.  

وريان كان قد سقط عصر الثلاثاء الماضي، في بئر يبلغ عمقها 32 مترا، بعدما خرج للعب بجوار المنزل، فيما أوضح والده أنه اعتاد على اللعب في تلك المنطقة، مؤكدا أن البئر كانت مغطاة.

في مُتَابعة لآخر تطورات عملية إنقاذ الطفل المغربي ريّان وعمليات الحفر الأفقي، أكدّت تقارير إخبارية ميدانية أنّ  صَخْرَة تُعيق آخر متر في إنقاذه ورجال الإنقاذ يَسْمَعُون صوْتَه ويَرْصُدُون حَرَكَتَهُ.

وأكدّ شُهود عِيان في وقت سابق عدم صحّة الفيديوهات المتداولة بشأن خروج الطفل المغربي ريان من البئر، موضحين أنّ إمدادات الأكسجين مُستمرة إلى حدّ اللحظة.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس المساحين الطبوغرافيين المشرف على سير عملية الحفر أنهُ تم تحديد مكان تواجد الطفل بدقة، وذلك عن طريق استعمال التقنيات الجاري بها العمل في هذا السياق. 

وأبرز المسؤول، أن الحفر الأفقي سيكون على عمق 6 أمتار بشكل يدوي، مؤكدا بدوره أن عملية الحفر تسير بسلاسة رغم بُطئها الشديد، غير أنه أبرز أن انقاذ ريان قد لا يتجاوز 3 ساعات.

يذكر أن عمليات إنقاذ الطفل المغربي الذي شغل الناس خلال الأيام الماضية، ما زالت مستمرة منذ أكثر من 3 أيام، وأوضحت مصادر محلية، أن السبيل الوحيد المتبقي لإنقاذ الصغير يكمن في الحفر اليدوي، في ظل استحالة استعمال الجرفات بعد الآن.  

وريان كان قد سقط عصر الثلاثاء الماضي، في بئر يبلغ عمقها 32 مترا، بعدما خرج للعب بجوار المنزل، فيما أوضح والده أنه اعتاد على اللعب في تلك المنطقة، مؤكدا أن البئر كانت مغطاة.