أعلن رئيس كتلة قلب تونس بمجلس نواب الشعب المجمدة أعماله أسامة الخليفي، اليوم الإثنين 11 أكتوبر 2021، أنه مهدد بالقتل ولن يعود إلى تونس في ظل تواصل استهداف النواب.وأضاف الخليفي أنه متواجد بفرنسا، ، و أنه يواجه حملات تخوين من قبل الحشد الشعبي الموالي لرئيس الجمهورية’ حسب تصريحه لجوهرة اف ام موضحا أنه سافر إلى فرنسا قبل تاريخ 25 جويلية “لأمور عائلية”، خلافا لكل ما تم تداوله.يشار أن رئيس الجمهورية ،استعرض صباح اليوم ، في كلمته بمناسبة أداء رئيسة الحكومة نجلاء بودن اليمين، إن حقائب الأموال كانت تدخل يوميا من الخارج دون أي تصريح.واستشهد الرئيس، بصور الشجار و العنف الذي حصل في البرلمان بين رئيس كتلة ئاتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف و انور بالشاهد عن التيار الديمقراطي و الاعتداء على هبير موسي رئيسة الدستور الحر قائلا ‘  عن اي مجلس يتحدثون ؟ عن هذا ؟ أفلا يتفكرون ؟ .. افلا يعقلون ؟ حسب تعبيره .