اعتبرت الناشطة الحقوقية و الصحفية نزيهة رجيبة المعروفة بأم زياد أن حادث اصطدام القطارين ،الذي جد ليلة 7 أكتوبر، مفتعلا و مدبرا لتصفية حسابات سياسية.

و أضافت أيضا،من خلال تدوينة نشرتها على الفايسبوك، أن حرائق الزرع أيضا متعمدة من طرف موردي الحبوب و بمساعدة شخصية حزبية لم تكشف رجيبة عن اسمها.

و هذا ما جاء في نص التدوينة:

حادث القطار جريمة مدبرة وبالبونتو ولتصفية حسابات
حرايق الزرع متعمدة وبتدبير موردي الحبوب ومساعدة شخصية حزبية
بالحق مسكينة تونس شعاملين فيها اولادها