أطلق الاتحاد العام التونسي للشغل عريضة إلكترونية من أجل المطالبة باعتبار يوم 26 جانفي من كل سنة يوما وطنيا تخليدا لذكرى شهداء انتفاضة سنة 1978 الذي جوبهوا بآلة قمع دموية شرسة و كل ضحايا الأحكام الجائرة التي أصدرتها محكمة أمن الدولة ضد العديد من النقابيين و في طليعتهم الأمين العام الراحل الحبيب عاشور ، فضلا عن حمل الدولة و أجهزتها الرسمية، الأمنية و القضائية و الإعلامية على الاعتراف بمسؤوليتها في إسقاط الضحايا و الايقافات العشوائية و المنظمة”، و ذلك من باب إنصاف تاريخ الحركات الاحتجاجية و النضالات الاجتماعية.

و كان ائتلاف يضمّ كلاّ من المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و جمعية برسبكتيف العامل التونسي و الرابطة التونسية لحقوق الإنسان و جمعية دوك هاوس قد أعلن يوم 30 مارس 2021 عن إطلاق حملة “ما نسيناش 26 جانفي” المتعلقة بأحداث 26 جانفي 1978 و المعروفة بالخميس الأسود.