أعلن المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل، المجتمع اليوم بشكل طارئ، أن الهيئة الإدارية الوطنية المنعقدة يوم 10 نوفمبر لم تتخذ قرار دخول أسلاك التربية في إضراب يوم 12 نوفمبر. 


ودعا المكتب التنفيذي للمنظمة الشغيلة المدرسين إلى تخصيص ساعة لفتح حوار مع التلاميذ حول رفض العنف والتصدي له خاصة في المؤسسات التربوية ومحيطها حول تطوير العلاقة بين كافة المتدخلين في المجال التربوي.