قال عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا محجوب العوني اليوم الأربعاء 5 جانفي 2022 أنه من غير المطروح مطلقا العودة إلى فرض الحجر الصحي الشامل في مواجهة الموجة الخامسة لكورونا في تونس

وأكد محجوب العوني في تصريح لوكالة تونس افريقيا اليوم أن اللجنة العلمية لمكافحة كورونا اجتمعت يوم أمس الثلاثاء وتدارست أهم مستجدات الوضع الصحي لافتا الى أن اللجنة أقرت الإبقاء على نفس الإجراءات الوقائية في مواجهة الحائحة.

ولاحظ أن الفترة الحالية تشهد ارتفاعا في حصيلة الاصابات المسجلة يوميا بعد بلوغها 2275 حالة يوم 3 جانفي الجاري، مشيرا إلى أن الزيادة الكبيرة في الاصابات ناتجة عن تسجيل حالات للعدوى الأفقية بمتحور أوميكرون سريع الانتشار.

وأضاف أن اللجنة أوصت خلال اجتماعها يوم أمس بتكثيف جهود التطعيم ضد كورونا وخصوصا باستكمال الجرعة الثالثة التي توفر الحماية ضد العدوى بالمتحور أوميكرون مؤكدا أن المجتمع التونسي بلغ مستوى من الحماية المناعية التي ستخفف من حدة الموجة الخامسة لكورونا.

وتوقع عضو اللجنة استمرار النسق التصاعدي للإصابات بكورونا مرجحا أن يساهم تزايد الإصابات بأوميكرون في تحوله الى السلالة المهيمنة من ناحية الانتشار في تونس.

ولفت إلى أن عدم مضي اللجنة العلمية لمكافحة كورونا في تقديم توصيات من أجل اتخاذ قرارات جديدة يستند الى اعتبار أن التركيز منصب على دعم الحماية المناعية بالترفيع في نسبة التلقيح بالجرعة الثالثة، مشددا في المقابل على ضرورة تطبيق المواطنين للإجراءات الوقائية وكذلك انخراطهم في الإقبال على تلقي التلقيح.

ودعا العوني الى وجوب ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي بالفضاءات العامة والتجارية معتبرا أنه يمكن التخفيف من تداعيات الموجة الخامسة لكورونا من خلال الرجوع إلى تطبيق قواعد السلامة الشخصية