أعلنت حكومة هايتي أن رئيس الجمهورية جوفينيل مويس اغتيل الليلة الماضية جراء هجوم مسلح على مقر إقامته.

وأكد القائم بأعمال رئيس الوزراء، كلود جوزيف، في بيان صدر عنه اليوم الأربعاء، إن مجهولين هاجموا سكن الرئيس مويس، خلال الليل، وقتلوه بالرصاص، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

وأضاف البيان: “في حدود الساعة الواحدة صباحا من ليل الثلاثاء-الأربعاء، قام مجموعة من الأشخاص المجهولين، من بينهم من يتحدث باللغة الإسبانية، بمهاجمة محل إقامة رئيس هاييتي، متسببين له في إصابة قاتلة”.

وتابع: “يتم الآن اتخاذ الإجراءات الضرورية. الوزير الأول الدكتور كلود جوزيف يدعو السكان إلى الهدوء. الوضع الأمني للدولة تحت السيطرة”.

وتأتي عملية الاغتيال هذه في أزمات طاحنة تعيشها البلاد على الصعد السياسية والاقتصادية والأمنية.

وتقع هايتي في البحر الكاريبي، وتعد من أفقر دولة في القارة الأميركية.