أفادت وسائل إعلام فلسطينية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت قنابل الغاز والرصاص المطاطي لإخراج المصلين من المصلى القبلي بالمسجد الأقصى صباح اليوم الخميس، في حين شنت مقاتلات حربية إسرائيلية عدة غارات استهدفت مواقع للفصائل الفلسطينية في جنوب مدينة غزة ووسط القطاع.

وتحاول قوات الاحتلال إبعاد المرابطين عن باحات المسجد الأقصى كما تحاصر المصلين والمعتكفين في المصلى القبلي. وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المطاطي لإخراج المصلين، ما تسبب في حالات اختناق بين المصلين.
وفي السياق ذاته، قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن ما يجري في الأقصى من عربدة سيقصّر من عمر المحتل.
وخاطب هنية الاحتلال الإسرائيلي قائلا “إذا كنتَ تعتقد أن اقتحام الأقصى سيغيّر الطابع الإسلامي للمسجد فأنت واهم”.
وأضاف “كما ألحقنا الهزيمة بما يسمى مسيرة الأعلام فسنهزم سياسة الاقتحام وما زلنا في بداية المعركة”، مؤكدا أن ما يقوم به المستوطنون في الأقصى سيدفع بكل الأبعاد الإستراتيجية للصراع إلى الواجهة.
وأشار هنية إلى أن الشعب الفلسطيني والمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى يمثلون خط الدفاع الأول الذي سيظل ثابتا ومتقدما.