ارتفع عدد الجثث الآدمية التي تم انتشالها، اليوم الجمعة، من قبل قوات الأمن والحماية المدنية بالجهة، إلى 12 جثة لفظها البحر على شاطئي قربة ونابل.

ونقلا عن مصدر أمني لـ”وات” فإن هذه الجثث مجهولة الهوية، ومن المرجح أن تكون أغلبها لمهاجرين غير نظاميين، مضيفا أنه تمت إحالة كل الجثث على قسم التشريح بالمستشفى الجامعي محمد الطاهر المعموري بنابل، للتثبت من هوياتها.