لتلبية حاجيات المؤسسات السياحية بولايتي المنستير و المهدية من الموارد البشرية المختصة تم وضع برنامج يندرج في إطار مقاربة تشاركية موجهة للقطاعات الاقتصادية ذات الطاقة التشغيلية العالية تتمثل أهم مكوناتها في انتدابات مباشرة و تكوين سريع مجاني للشباب الذين تم انتقاؤهم من طرف الوحدات الفندقية،

وحيث يعتبر القطاع السياحي من أهم القطاعات التي تحتل مكانة هامة في الاقتصاد الوطني انطلاقا من مساهمته في الناتج المحلي واعتبارا لما يوفره من إيرادات من العملة الصعبة ومن طاقة تشغيلية بصفة مباشرة إضافة إلى دفعه لعديد القطاعات الأخرى كالصناعات التقليدية والنقل والخدمات…..  و تمثل ولايتي المنستير والمهدية قطبا سياحيا بامتياز يضمّ  58 وحدة فندقية.

و باعتبار أن العديد من المؤشرات تدل على بداية تعافي القطاع بعد الصعوبات التي مر بها جراء الجائحة الصحية المسجلة على المستوى العالمي، ولضمان انطلاقة مثلى للموسم السياحي الحالي، تم وضع برنامج تشاركي شرعت في اطاره مكاتب التشغيل  بجهتي المنستير  والمهدية القيام بعملية مسح ميداني لـ:41 مؤسسة ناشطة في القطاع،  مما مكن من تحديد حاجياتها من اليد العاملة والتي تقدر بأكثر من1000 موطن شغل في اختصاصات مختلفة منها ما يتطلب إنجاز دورات تكوين سريع حسب حاجيات الوحدات الفندقية.

وتمت برمجة أيام مفتوحة للتشغيل بتاريخ 11 و12 ماي 2022 بالمدرسة السياحية بالمنستير وهي عبارة عن لقاءات مباشرة بين طالبي الشغل وأصحاب النزل لإجراء محادثات الانتداب.

وفي مرحلة ثانية، يقع انجاز دورات تكوينية تبرمج و تنفذ في اطار شراكة بين الأطراف المعنية ضمن الاتفاقية التي تمّ ابرامها اليوم 07 ماي 2022 و ذلك في اطار برنامج التعاون التونسي السويسري “تكوين TAKWEEN  ” الذي تشرف على انجازه منظمة “سويس كونتاكت”  SWISSCONTACT تحت اشراف وزارة التشغيل و التكوين المهني .

و تمّ على هامش حفل توقيع الاتفاقية المذكورة تنظيم ندوة صحفية للتعريف  بالأيام المفتوحة لمزيد استقطاب طالبي الشغل والراغبين في العمل بالقطاع.