توجه الطالب أحمد العطاوي المقيم بأوكرانيا بنداء عاجل الى السلطات التونسية بعد اقتراب الحرب من مدينة بنيبرو التي يقيم بها 90 % من الطلبة التونسيين.

وأكد الطالب أحمد في مداخلة له على برنامج راف ماغ أن السلطات التونسية لم تتواصل مع الجالية التونسية باكرانيا و التي يبلغ عددها بين 1500 و 1800, على عكس السلطات المغربية التي سارعت بترحيل 90% من جاليتها.

وقال أن أسعار التذاكر تضاعفت في ظل هذه الظروف الخطيرة, على عكس المغرب التي حافظت على الأسعار العادية لرحلاتها.

و أضاف الطالب أحمد أن الدولة التونسية مطالبة بانقاذ الجالية بأوكرانيا في أسرع وقت خصوصا بعد اقتراب القصف صباح اليوم من مدينة بنيبرو.