يشهد وسط العاصمة وتحديدا شارعا الحبيب بورقيبة والحبيب ثامر وجلّ المداخل المؤدية لهذين الشارعين تعزيزات أمنية مكثفة استعدادا لتأمين مسيرتين لأحزاب وتشكيلات معارضة بمناسبة أحياء عيد الجلاء.

وتم تركيز وحدات أمنية على مداخل مختلف الانهج المتفرعة عن شارعي الحبيب ثامر والحبيب بورقيبة بعد غلقها على العربات وفتحها أمام المارة الذين يتم تفتيشهم خاصة على مستوى مكان انطلاق المسيرتين من أمام ساحة الباساج وساحة العملة، في حين حافظت الأنهج التجارية انطلاقا من نهج جمال عبد الناصر وشارع فرنسا على حركيتها المعهودة دون تعطيل .
وكانت جبهة الخلاص الوطني التي تضم مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” وعددا من الاحزاب السياسية من بينها حركة النهضة وشخصيات وطنية، دعت إلى الخروج إلى الشارع يوم 15 أكتوبر، للتظاهر ضد ما اعتبرته ” استفراد رئيس الجمهورية بالسلطة وعجز الحكومة عن معالجة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تفاقمت منذ إعلان الرئيس عن التدابير الاستثنائية”، وفق ما أعلنت عنه قيادات الجبهة في تصريحات إعلامية.
وتعبر هذه الجبهة ايضا عن رفضها للانتخابات التشريعية المنتظر تنظيمها في 17 ديسمبر القادم وعدم الاعتراف بها وبكافة المسار الذي أفضى إليها والذي يصفونه بالانقلاب على الدستور، كما تدعو إلى التراجع على كافة القرارات والمراسيم والاوامر الصادرة عن رئيس الجمهورية منذ 25 جويلية 2021.
ومن المنتظر أن تخرج هذه المسيرة في حدود الحادية عشر من صباح اليوم من ساحة العملة عبر شارع الحبيب ثامر في اتجاه شارع الحبيب بورقيبة وصولا إلى المسرح البلدي.وات