اعتبر اليوم الثلاثاء 02 أوت 2022 القيادي في حزب التيار الديمقراطي والنائب السابق في البرلمان المنحل هشام العجبوني، أنه لا حل لإنقاذ تونس إلا بالحوار.

و قال هشام العجبوني إن الحوار يجب أن يكون بمشاركة الجميع بمن فيهم رئيس الدولة وباستثناء  الأطراف التي لا تؤمن بالديمقراطية والأطراف المورطة في الفساد.

وكشف العجبوني أن صندوق النقد الدولي فرض على تونس إقرار 3 زيادات في أسعار المحروقات بحلول شهر ديسمبر القادم، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية خيّر عدم الإعلان عن الترفيع في سعر المحروقات قبل الإستفتاء تفاديا لغضب مؤيديه.

وندد العجبوني بتعاطي رئيس الدولة واتباعه المنهج الإنفرادي في اتخاذ القرارات، وقال إنه نصّب نفسه في مرتبة أقل من الإله وفق تعبيره.