قال رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي إن”رفع قرار الإقامة الجبرية والإفراج عن القيادي في الحركة نور الدين البحيري،يجب أن تكون نقطة إنطلاق جديدة في المشهد الواقع بالبلاد قوامها التسامح والحوار”.

و أضاف الغنوشي، في تصريحات للأناضول فجر الثلاثاء، بمنزل القيادي نور الدين البحيري : “إنها لحظة تاريخية، وكأنّ الأستاذ المناضل نور الدين البحيري عائد إلينا من عالم آخر، كان الأمل في حياته ضعيفًا، وكان يموت قطعة قطعة أمام أعيننا ونحن غير قادرين على فعل شيء”.
وتابع: “نرى ونعتقد بأن تونس ليست في حاجة إلى مثل هذا الانتقام لمعالجة مشكلاتها الاقتصادية والاجتماعية والسّياسية، ما حصل يذكرنا بأمور قامت ضدها الثورات”.
وأكد الغنوشي أن تونس تحتاج إلى التسامح والحوار، والاعتراف بكل أبنائها وبناتها لتستفيد من الجميع، نحتاج تصارع الأفكار لا تصارع الأجسام”.