اقتصرت اليوم الحركة بمعبر راس جدير الحدودي على عودة المسافرين من تونسيين أو ليبيين كل إلى بلده بعد استظهاره بتحليل يثبت سلامته من فيروس كورونا على أن تتوقف الحركة كلّيا ويُغلق المعبر منتصف هذه الليلة موعد دخول قرار الحكومة الليبية غلق المعبر لمدة أسبوع حيّز التطبيق، وفق ما ذكره مصدر أمني.

وجاء هذا القرار بسبب تفاقم الحالة الوبائية بتونس وارتفاع عدد الاصابات بفيروس “دلتا” المتحوّرالهندي مع اعلان وزارة الصحة التونسية انهيار المنظومة الصحية ليقرر مجلس رئاسة الوزراء الليبي غلق المنافذ البرية والجوية مع تونس لمدة اسبوع على ان تتكفل الدولة الليبية عبر قنصليتها في تونس برعاية الليبيين العالقين في تونس جراء هذا القرار الى حين تسهيل عودتهم.