قررت مجموعة من أعضاء مجلس النواب في تونس الدخول في إضراب جوع رفضاً للانقلاب، واحتجاجاً على جميع القرارات التي اتخذها رئيس الجمهورية، قيس سعيّد منذ 25 جويلية من بينهم ، الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي دعا إلى النزول للشارع والاحتجاج على قيس سعيد، قائلا أنه سيشارك في إضراب الجوع الذي يخوضه نواب وسياسيون تونسيون “ولو بصفة رمزية”.وأكد القيادي في حزب قلب تونس، النائب في مجلس الشعب، رفيق عمارة  أن قرار مجموعة من النواب خوض إضراب جوع، رفضاً لقرارات سعيّد،مشيرا إلى أنه “ستلتحق النائبة الأولى لرئيس البرلمان سميرة الشواشي بإضراب الجوع رفضا للإنقلاب، حسب تصريحه للعربي الجديد .وأضاف عمارة “أن المضربين عن الطعام سيخوضون معركة الأمعاء الخاوية حتى يسقط الانقلاب وتعود الديمقراطية”، داعيا “المنظمات الحقوقية الدولية والبرلمانات الدولية وكل أحرار العالم لمساندة المضربين عن الطعام”.ومن بين النواب الذين عبّروا عن توجههم الدخول في إضراب جوع، ر يسري الدالي، رئيس المكتب السياسي لحزب ائتلاف الكرامة، والنائبة عن حزب النهضة فائزة بوهلال.