مكنت دراسة أُنجزت على أساس معطيات تم

حجب هوية مصادرها، والتي وفرها بشكل

تطوعي مستعملو برنامج “كاسبرسكي لأمن

الأنترنيت على أندرويد”، من ترتيب

تطبيقات تبادل الرسائل الإلكترونية حسب

مستوى شيوع استهدافها من طرف مجرمي

الويب. وأبرزت نتائج الدراسة أن تطبيق

WhatsApp هو الذي عرف أكبر حركة للروابط

المزيفة خلال الفترة الممتدة بين ديسمبر

2020 وماي 2021، وذلك بحصة 89.6% من مجموع

محاولات الهجوم، وذلك بفارق كبير مع

تطبيق Telegram، الذي جاء في المرتبة الثانية

بحصة 5.6% من مجموع الهجمات، يليه تطبيق Viber

بحصة 4.7%، ثم Hangouts في آخر الرتبة الرابعة

بحصة 1%. أما الترتيب حسب البلدان،

فتصدرته روسيا بحصة 46% من مجموع محاولات

التصيد الاحتيالي، متبوعة بالبرازيل

بحصة 15%، فالهند بحصة 7%. من جانبها تعرضت

فرنسا لنحو 0.55% فقط من المحاولات. وفي

المجموع، تم رصد 480 محاولة للتصيد

الاحتيالي في اليوم عن طريق تطبيقات

تبادل المراسلات عبر العالم

وحسب الدراسة، فإن تطبيقات تبادل

الرسائل أصبحت أكثر أدوات التواصل شعبية

خلال سنة 2020، إذ فاق العدد الشهري

للمستخدمين الناشطين لهذه التطبيقات

بنسبة 20% عدد مستعملي الشبكات

الاجتماعية.

كما أبرزت نتائج الدراسة أن عدد مستخدمي

تطبيقات تبادل الرسائل الإلكترونية بلغ

2.7 مليار شخص خلال 2020، ويرتقب أن يرتفع

هذا الرقم إلى 3.1 مليار شخص في أفق 2023، أي

ما يعادل 40% من سكان العالم.

في هذا السياق تمت إضافة ميزة جديدة

لبرنامج كاسبرسكي لأمن الأنترنيت على

نظام أندرويد، والمتمثلة في ميزة تأمين

الرسائل (Safe Messaging)، والتي تمنع

المستخدمين من فتح الروابط الخبيثة التي

يتوصلون بها عبر تطبيقات تبادل

المراسلات (WhatsApp, Viber, Telegram, Hangouts) وكذلك

عبر الرسائل النصية القصيرة  SMS. فمن خلال

تحليل النقرات على روابط التصيد في

تطبيقات المراسلة، بأسلوب الأنونيما رصد كاسبرسكي 91.242 محاولة احتيال عبر

العالم خلال الفترة الممتدة من ديسمبر 2020

إلى مايو 2021، سجلت من بينها 490 محاولة في

فرنسا.

النسبة المائوية للمحاولات التي تم

رصدها حسب تطبيقات تبادل الرسائل

وأبرزت الإحصائيات أن تطبيق WhatsApp جاء في

الصدارة من حيث عدد الروابط المزيفة التي

اكتشفها برنامج كاسبرسكي لأمن الأنترنيت

على نظام أنرويد. ويجد هذا الترتيب

تفسيره في كون التطبيق هو الأكثر شيوعا

في العالم من حيث الاستخدام. وجرت أغلب

عمليات التصيد الاحتيالي، وفق هذه

الإحصائيات، في كل من روسيا (42%)

والبرازيل (17%) والهند (7%) مقابل 0.54%

بفرنسا.

كما كشفت الإحصائيات التي همت مستعملي

برنامج كاسبرسكي لأمن الأنترنيت في نظام

أنرويد أن تطبيق Telegram يعتبر الأقل تعرضا

لتلقي رسائل ملغومة، مع توزيع جغرافي

مماثل لتطبيق WhatsApp. فبالنسبة لتطبيق

Telegram، تمتسجيل أغلبية محاولات التصيد في

روسيا (56%) والهند (6%) وتركيا (4%). ويرجح أن

العدد الكبر للرسائل المزيفة التي سجلت

في روسيا يعود إلى الشعبية الكبير

لاستعمال Telegram في هذا البلد.

وحسب الدراسة، فإن تطبيقي Viber و Hangouts لم

يسجلا سوى عددا قليلا جدا من الرسائل

المزيفة، مع اختلاف كبير بين هذين

التطبيقين فيما يخص التوزيع الجغرافي

لمحاولات التصيد. فبالنسبة لتطبيق Viber تم

رصد أغلب المحاولات في روسيا (89%)، وفي

مجموعة الدول المستقلة بما فيها

أوكرانيا (5%) وبيلوروسيا (2%). أما بالنسبة

لتطبيق Hangouts فإن أغلب الهجمات التي رصدت

استهدفت أساسا المستخدمين في الولايات

المتحدة (39%) وفرنسا (39%).

أما عن توزيع عدد محاولات التصيد حسب

المستخدمين، فبرزت كل من البرازيل (177)

والهند (158) بالنسبة لاستغلال WhatsApp من طرف

مجرمي الويب، فيما تصدرت روسيا الترتيب

بالنسبة لمستخدمي Viber (305) و Telegram (79).

تُبَيِّنُ الإحصائيات أن استعمال

التصيد في تطبيقات الرسائل الفورية يشكل

إحدى التقنيات المفضلة لدى مجرمي

الأنترنيت. ويعود هذا على الخصوص إلى

الانتشار الكبير لهذه التطبيقات وشيوع

استعمالها وسط الجمهور العريض وإلى

إمكانية استعمال بعض المزايا التي

تتضمنا هذه البرامج للقيام بالهجمات.

ويمكن أن يكون التعرف على محاولة التصيد

صعبا جدا، لأن الأمر قد يتعلق في بعض

الأحيان بحرف معزول أو بخطأ طفيف جدا في

عنوان الرابط الموبوء. وبالتالي فإن

اليقظة والاحتراس مع استعمال تكنولوجيا

مكافحة التصيد تعتبر مقاربة ناجعة في

مكافحة التصيد الاحتيالي عبر تطبيقات

تبادل المراسلات» تقول تاتيانا

شيرباكوفا، رئيسة تحليل محتوى الويب لدى

كاسبرسكي.

ولتقليص مخاطر التعرض لمحاولات التصيد

الاحتيالي على الويب وتلك الناتجة عن

تلقي روابط مزيفة، يُنْصَحُ باتباع

التوصيات التالية

التحلي باليقظة والانتباه للأخطاء

الإملائية أو أية عناصر أخرى مريبة في

عنوان الرابط؛

     • الحذر من السلاسل، وهي ممارسة شائعة

لمجرمي الأنترنيت، إذ يطلبون من

المستخدم مشاركة الرابط المزيف مع شبكة

علاقاته، بحيث يبدو الرابط موثوقا لكونه

قد أرسل من طرف شخص معروف وجدير بالثقة.

وبالتالي فالحذر واجب، كما يجب الحرص على

عدم إعادة إرسال أي رابط مشبوه أو

مشاركته مع المعارف والأصدقاء.

     • غالبا ما يستعمل مجرمو الأنترنيت

WhatsApp وتطبيقات أخرى مشابهة من أجل

التواصل مع المستعملين الذين يتم رصدهم

في مواقع موثوقة (على سبيل المثال، منصات

التجارة الإليكترونية أو خدمات الحجز عن

بعد) ويمرون عن طريق هذه التطبيقات لبعث

رسائل ملغومة. وبالتالي فحتى لو أن

المواقع والرسائل تبدو موثوقة، فمن

المحتمل أن تتضمن عناوين روابطها أخطاء

إملائية أو أنها تعيد توجيه المستخدم نحو

صفحات غير متوقعة.

حتى لو أن مصدر الرسالة كان أحد

معارفكم، لا تنسوا بأن حساباتهم يمكن أن

يتعرض للقرصنة والاختراق. كونوا حذرين في

كل الظروف. وحتى لو بدت لكم الرسالة ودية

يلزم الحذر من الروابط والمرفقات.

     • الحرص على تثبيت برنامج موثوق للأمن

المعلوماتي وتتبع النصائح والتوصيات.

فإن الحلول الأمنية ستتولى حل غالبية

المشاكل لأوتوماتيكية كما أنها ستقوم

بإنذاركم إذا تطلب الأمر

للمزيد من المعلومات حول برنامج الأمني

Kaspersky Internet Security  لنظام Android يرجى النقر

على الرابط التالي.

نبذة عن كسبرسكي

كسبرسكي شركة عالمية متخصصة في الأمن

المعلوماتي تأسست في سنة 1997. وبفضل خبرها

العتيدة في مجال اليقظة الأمنية، عبر

خدمتها المتخصصة «Threat Intelligence»، وفي مجال الأمن المعلوماتي تساهم كسبرسكي

باستمرار في إغناء الحلول والخدمات

الأمنية الموجهة لحماية الشركات

والبنيات التحتية الحساسة والسلطات

العمومية والأفراد عبر العالم. وتشمل

المحفظة الواسعة للحلول الأمنية التي

طورتها كسبرسكي الحماية المتقدمة

للمطارف إضافة إلى الحلول والخدمات

الأمنية الخاصة، وذلك بهدف مكافحة

التهديدات الرقمية المعقدة والمتطورة

باستمرار. وتساعد تكنولوجيا كسبرسكي

أزيد من 400 مليون مستخدم و240.000 شركة على

حماية ما تعتبره قيما وثمينا.