أعلن القيادي بالحزب الاسلامي النهضة عبدالكريم الهاروني، في بلاغ اليوم 7 سبتمبر 2021 أنه تم سماعهُ لدى الفرقة المختصة للباحث المناب، في شكاية قدمها للنيابة العمومية ضد عدد من الأشخاص والصفحات وكل من سيكشف عنه البحث ممن اشترك في ما دعاهُ “حملة تشويه وكذب ونشر أخبار زائفة وتحريض استهدفت شخصه” قبل 25 جويلية 2021 وبعد هذا التاريخ.

وأكد رئيس مجلس شورى الحركة الاسلامية ثقته في القضاء التونسي مشددا على حرصه على متابعة الشكايات مع إحاطة الرأي العام بتطورات الملف.

للتذكير، أكد الهاروني في بيان نشره على صفحته أنه رفع شكايات ضد عدد من الأشخاص والصفحات وكل من سيكشف عنه البحث ممن اشترك في حملة تشويه ساهمت في “تسميم المناخ العام في البلاد وانجرت عن ذلك كله تداعيات خطيرة” وفق نص البيان، مؤكدا أنه قام بالمعاينات القانونية اللازمة.