اكدت حركة النهضة انها تتابع ما يتم تداوله في بعض صفحات التواصل الاجتماعي من تدوينات وتصريحات “عدائية” تستهدفها بالكذب والافتراء والتشويه.وفي هذا الإطار أفادت الحركة مايلي: 

1- تندّد بالمتسببين في موجة الحرائق التي انتشرت في عموم البلاد وتطالب السلط بتحمّل مسؤولياتها في فتح تحقيق جدّي وشفاف لكشف المتورطين في هذه الجرائم وحماية الممتلكات العامة والخاصة.وتجدّد عزمها على التتبع القضائي لكل من يتهمها زورا وبهتانا بهذه الجرائم. 

2- تُكذّب الحركة جملة وتفصيلا اتهام السيد سامي الطاهري للحركة بالوقوف وراء تسريب وثيقة مزوّرة تستهدف الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل وتجدّد التأكيد على احترامها لشخصه وسُمٌوّها عن هذه الممارسات التي تستهدف زرع الفتنة بين التونسيين وتحتفظ بحقها في التتبع القضائي لكل من يفتري عليها. 

3- تنبّه الرأي العام الوطني إلى خطورة خطاب التقسيم والتحريض ودعوات العنف والفوضى وآثارها المدمرة على السلم الأهلي والوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبلاد.