أثار الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء 20 جويلية 2022، حالة من الجدل بعد أن قال بشكل مباشر، إنه مصاب بالسرطان، مما دفع البيت الأبيض إلى توضيح الموقف. 

وفي خطاب صحفي حول الاحتباس الحراري، بولاية “ماساتشوستس” الأمريكية، انتشرت منه مقاطع مصورة على مواقع التواصل بشكل كبير، قال بايدن في معرض وصف الآثار الصحية للانبعاثات من مصافي النفط بالقرب من منزل طفولته في مدينة “كليمونت” التابعة لولاية ديلاوير: “لهذا السبب أنا وكثير من الأشخاص الذين نشأت معهم مصابون بالسرطان”.

أضاف الرئيس الأمريكي أن “هذا يفسر لماذا كانت ولاية ديلاوير تعاني من أعلى معدلات الإصابة بالسرطان في البلاد”. 
 
وسائل إعلام تداولت خبر إصابة الرئيس الأمريكي جو بايدن بالسرطان بناءً على ما قاله في هذا المؤتمر، فيما قالت أخرى إن الأمر قد يكون مجرد زلة لسان. 

الجدل حول هذه المسألة دفع المتحدث باسم البيت الأبيض، أندرو بيتس، إلى التعليق قائلاً: “إن بايدن كان يشير في حديثه، إلى علاج سرطان الجلد الذي كان لديه قبل توليه منصبه، العام الماضي”، بحسب ما قالت صحيفة “the new york post”.