سيرينا ويليامز، أسطورة رياضة التنس الأمريكية، أعلنت اعتزالها اللعبة بعد رحلة طويلة من الإنجازات والألقاب والأرقام القياسية، وتعتبر واحدة من رموز تاريخ رياضة التنس في العالم، وكذلك من أشهر الشخصيات الرياضية في العالم، وصاحبة رحلة رياضية وحياتية ملهمة للكثيرين حول العالم.

طفولة شاقة لسيرينا ويليامز بسبب التنس

ولدت سيرينا ويليامز في عام 1981 لأسرة فقيرة مع 5 أشقاء، وقرر والدهم ريتشارد تعليم بناته رياضة التنس، رغم عدم معرفته باللعبة، ولكنه شاهد صدفة بطولة فرنسا المفتوحة للتنس، وأعجب بها وبالجائزة المالية الكبيرة التي تقدر وقتها بـ 40 ألف دولار، وقرر تعليم سيرينا وفينوس ويليامز في عمر 3 سنوات التنس في ساحة المنزل وبجهود ذاتية، وواجهت سيرينا صعوبات وطفولة شاقة بسبب تدريبها على التنس طوال اليوم وابتعادها عن المدرسة وعيش حياة طفولة مرفهة.

احتراف سيرينا ويليامز

مارست سيرينا وليامز التنس في مستويات احترافية عند وصولها لسن 10 أعوام، والتحاقها بفرق الناشئين، وفي عام 1999، تغلبت سيرينا على شقيقتها فينوس في سباقها للفوز بأول بطولة كبرى للأسرة عندما فازت بلقب الولايات المتحدة المفتوحة، وما مهد الطريق لسلسلة من الانتصارات رفيعة المستوى والبارزة لكل منهما.

بطولات سيرينا ويليامز

منذ ذلك التاريخ، أصبحت سيرينا ويليامز أسطورة رياضة التنس، محققة أرقام قياسية في عدد البطولات، وحققت لقب بطولة ويمبلدون 7 مرات، ولديها 73 لقبا فرديا، وحققت 23 لقبا في البطولات الكبرى، وهو الرقم القياسي الثاني تاريخياً، وحققت مكاسب مالية تتخطى الـ94 مليون دولار.

رحلة سيرينا ويليامز مع الإحباطات والإصابات

عانت سيرينا ويليامز في مسيرتها الرياضة بعدة تحديات وأزمات صحية، هددت مسيرتها الرياضية في أكثر من مرحلة، ولكنها ضربت المثل في تحدي هذه الأزمات، ومنها عام 2003 خضعت به سيرينا لعملية جراحية في الركبة، وفي سبتمبر  نفس العام قُتلت أختها غير الشقيقة ييتوند برايس، من الإصابات، وعانت فترة من الإصابات والهزائم والافتقار العام إلى الحوافز للحفاظ على لياقتها أو المنافسة على نفس المستوى الذي كانت عليه في السابق وتراجعت في تصنيفها العام.

سر استمرارية سيرينا ويليامز

ونسبت سيرينا ويليامز الفضل في استمراريتها وتغلبها على التحديات إلى إيمانها وذهابها في رحلات غيرت حياتها إلى غرب إفريقيا لتجديد كبريائها وتنافسيتها، وعادت في عام 2008 وفازت ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة، واستعادت ويليامز مكانتها في صدارة التصنيف العالمي، وفازت في كل من الفردي في بطولة أستراليا المفتوحة لعام 2009 (للمرة الرابعة) وويمبلدون 2009 الفردي (للمرة الثالثة)، كما فازت بمباريات الزوجي في كل من بطولة أستراليا المفتوحة وويمبلدون في ذلك العام.

أمراض عانت منها سيرينا ويليامز

وعانت سيرينا ويليامز من عدة أزمات صحية، ومنها في عام 2011، عانت سيرينا من سلسلة من الذعر الصحي بعد أن اكتشف الأطباء جلطة دموية في إحدى رئتيها، مما أبعدها عن ممارسة رياضة التنس لعدة أشهر، وأجرت عملية لإزالة ورم دموي، وتوقع البعض وقتها اعتزالها الرياضة ولكنها عادت بقوة.

ولادة صعبة لسيرينا ويليامز

في أبريل 2017 أعلنت سيرينا ويليامز عن حملها، ولعبت في بطولات في بداية حملها، وبعد عام واحد فقط من الولادة، عادت سيرينا إلى القمة في بطولة أمريكا المفتوحة 2018، وشهدت فترة حملها عدة مخاطر صحية، حيث خضعت لعملية ولادة قيصرية طارئة لابنتها، وعانت ويليامز من ضيق مفاجئ في التنفس، مما أدى إلى اكتشاف جلطات دموية في رئتيها، بالإضافة إلى ذلك، وجد الأطباء ورمًا دمويًا كبيرًا في بطنها ناتج عن نزيف في موقع العملية القيصرية.

الحياة الأسرية لسيرينا ويليامز واعتزالها

تزوجت سيرينا ويليامز من رجل الأعمال أليكسيس أوهانيان في 16 نوفمبر 2017، وأنجبت منه ابنتها أليكسيس أوليمبيا، وعبرت سيرينا عن رغبتها في إنجاب المزيد من الأطفال، وقررت بسبب حياتها الأسرية ورغبتها في رعاية ابنتها اعتزال رياضة التنس، وهي في عمر 41 عاما، وقالت إنها ستعتزل بعد بطولة أمريكا في نهاية الشهر الجاري، وستبدأ فصل آخر في حياتها.