تحتفل تونس اليوم الجمعة 15 أكتوبر بذكرى جلاء آخر جندي فرنسي من التراب التونسي وتحديدا من ولاية بنزرت سنة 1963 الذي يمثل محطة مفصلية في تاريخ تونس باعتبارها استرجعت في ذلك اليوم سيادتها الكاملة على أرضها.