أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء إنه تم تسجيل أكثر من 18 ألف حالة إصابة بمرض جدري القردة على مستوى العالم من 78 دولة، غالبيتها في أوروبا.وكانت منظمة الصحة أعلنت تفشي جدري القردة حالة طوارئ صحية عالمية يوم السبتوقال علماء يقدمون المشورة لمنظمة الصحة العالمية بشأن مرض جدري القرود إن فرصة وقف انتشار المرض تتضاءل مع زيادة عدد الحالات كل أسبوعين مما يثير مخاوف من أن وصول الانتشار لذروته قد يستغرق شهورا.وتتوقع منظمة الصحة العالمية في أوروبا أن يصل عدد الإصابات إلى ما يزيد على 27 ألفا بحلول الثاني من أغسطس- آب في 88 دولة، ارتفاعا من 17800 حالة في نحو 70 دولة في أحدث إحصاء.وقال علماء من مختلف أرجاء العالم لرويترز إن إعداد توقعات لما بعد هذه الفترة أكثر تعقيدا، وأضافوا أن من المتوقع أن يستمر انتشار العدوى لعدة أشهر وربما لفترة أطول. وذكرت آن ريموين أستاذة علم الأوبئة بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلس وعضوة لجنة خبراء منظمة الصحة العالمية بشأن جدري القرود “علينا أن نتقدم على ذلك… من الواضح أن فرصة القيام بذلك تتضاءل”.اجتمعت اللجنة الأسبوع الماضي لتحديد ما إذا كان التفشي يمثل حالة طوارئ عالمية للصحة العامة، وصوت غالبية الأعضاء ضد الخطوة لكن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أعلن حالة الطوارئ على أي حال في خطوة غير مسبوقة.

وقال خبراء الصحة إن الإجراءات المترتبة على هذا الإعلان يجب أن تكون عاجلة بما في ذلك زيادة التطعيمات والفحوص وعزل المصابين ورصد المخالطين.وكان العالم يتجاهل وجود المرض في أجزاء من أفريقيا بدرجة كبيرة على مدى عقود، لكن حالات الإصابة بدأت في الظهور في مايو أيار خارج الدول التي يتوطن فيها. وخارج أفريقيا ينتشر المرض أساسا بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال.

يقول الخبراء إن الانتشار الراهن قد يؤدي إلى تحورات في الفيروس تجعله أكثر فاعلية في التفشي بين البشر. ويوم الثلاثاء أصدر علماء ألمان دراسة وجدت تحورات في واحدة من 47 حالة إصابة وخلصوا إلى أنها قد تساعد على انتشار الفيروس بسهولة أكبر.