أكد الناطق الرسمي باسم محكمة سيدي يوزيد جابر الغنيمي أن حسب المعطيات الاولية التي قدمتها الطفلة التي تعرضت للطعن و خلافا لما راج في مواقع التواصل الاجتماعي فان الأم هي التي قامت بطعن ابنها الرضيع الذي توفي على عين المكان و ابنتها البالغة من العمر 6 سنوات ثم القت بنفسها من الطابق العلوي.

و أضاف الغنيمي أن أسباب الجريمة ,حسب الابحاث الاولية, تعود الى خلاف جد بين الزوجين خارج المنزل.

و متابعة للحالة الصحية, أكد الدكتور جوهر الدالي طبيب قسم الانعاش في سيدي بوزيد أن الحالة الصحية للطفلة مستقرة, فيم تخضع الأم للتنفس الاصطناعي و حالتها الصحية حرجة جدا.