وصفت ألمانيا التفشي الجديد لـ”جدري القردة” بأكبر تفش للمرض في أوروبا إلى الآن، بعد تأكد الإصابات في 5 دول على الأقل هي بريطانيا وإسبانيا والبرتغال وألمانيا وإيطاليا فضلا عن الولايات المتحدة وكندا وأستراليا.

وقد حذر خبراء بريطانيون ومن منظمة الصحة العالمية من أن الأسوأ فيما يتعلق بمرض جدري القرود لم يأت بعد، وذلك وسط مخاوف دولية من تحول الفيروس لوباء عالمي.
واستنفرت منظمة الصحة العالمية، مؤسساتها من خلال اجتماع طارئ، الجمعة، لبحث المخاوف التي تصاحب التفشي المخيف لجدري القرود.
ومن المقرر أن تجتمع اللجنة الاستراتيجية بالمنظمة والفريقِ الاستشاري المعني بالأوبئة لبحث تفشي العدوى التي سجلت أكثر من 100 حالة خارج البلدان الإفريقية، حيث تستوطن العدوى.
وعمّا إذا كانت المنظمة هي المسؤولة عن إعلان حالة الطوارئ العامة، قالت إنها ليست الجهة المعنية بهذا الإعلان. وأكدت أن هناك لجنة من الخبراء مكونة من علماءَ من جميع أنحاء العالم هي المخولة بذلك.