أكد النائب عن كتلة الوطنية بالبرلمان المعطلة أشغاله، عياشي زمال أن 90 نائبا أمضوا على البيان الداعي إلى عودة استئناف المجلس أشغاله، مرجحا إمكانية ارتفاع عدد النواب الموقعين على البيان خلال الساعات القليلة القادمة.

واعتبر أن كل الإجراءات والتدابير الاستثنائية لا يترتب عنها أي أثر قانوني على البرلمان، مشددا على أن مرجعية النواب الذين صاغوا البيان والذين وقعوا عليه هو الدستور.

وقال “كنا في عطلة برلمانية وسنستأنف عملنا يوم 1 أكتوبر ونتمنى أن نتوصل الى أرضية مشتركة مع رئيس الجمهورية قيس سعيد حتى نستأنف عملنا والعودة إلى الشرعية وعدم الحياد على المسار الديمقراطي وتجنيب بلادنا المخاطر والذهاب إلى المجهول الذي يمكن أن تكون عواقبه وخيمة.

وتابع ” غدا سنتحول إلى مجلس نواب الشعب ونرجو أن نجد الأبواب مفتوحة حتى نستأنف العمل ويكون أول مهامنا هي المصادقة عل  الحكومة”.

وهنّأ الزمال عموم التونسيين بتكليف أول امرأة تونسية وكفاءة وطنية لترأس الحكومة ونتمنى أن تتظافر جهودنا لمساعدتها لمجابهة التحديات الكبيرة على جميع المستويات وتتمتع بالشريعة المطلوبة لمجابهة متطلبات الشعب التونسي”.