تداولت صفحات التواصل الاجتماعي ،منذ قليل، مقطع فايسبوك لطلبة كلية العلوم القانونيّة والسّياسيّة والإجتماعيّة بتونس و هم يطالبون سمير ديلو بمغادرة الكلية، منددين بشعار “ديقاج يا خوانجية”.

و في تعليقه على ما حصل، نشر سمير ديلو على صفحته الخاصة على الفايسبوك ما يلي:

حضرت اليوم ندوة بكليّة العلوم القانونيّة والسّياسيّة والإجتماعيّة بتونس حول الأمر 117 لسنة 2021 ،
وأرى من واجبي التّنويه بالمستوى الرّفيع لمداخلات المحاضرين ..
وأرجو أن يبادروا إلى نشرها مكتوبة ..
في ختام النّدوة تمّ تشييعي – وقَبلي الدكتور عبد اللطيف المكّي – ، بما تيسّر من الشّعارات مندّدة ” بالرّجعيّة ” و ” بالدّساترة والخوانجيّة ” من عدد من الطّلبة من مناضلي الإتّحاد العام لطلبة تونس ..
لهؤلاء أقول : أتفهّم ما تصدرون عنه من شحن وحنق بصدد تحويل تنافسكم السّياسي إلى عداوة شخصيّة .. ! ، ولكنّ العنف اللفظيّ في مناخات الإحتقان والإنقسام الحاليّة .. خطر داهم ..!
للمئات من الطّلبة الذين لم ينجرّوا وراء شعارات التّحريض والعنف اللفظي أقول : دامت الكلّيّات منارات للبحث الأكاديمي العميق وللسّجال السّياسي المتحضّر السّلمي ..
وللأستاذة سلوى الحمروني والأستاذ وحيد الفرشيشي اللذان رافقاني وحرِصا على سلامتي أقول : .. شكرا