أعلنت فرنسا وألمانيا أمس الاثنين 4 أفريل 2022 عن قيامهما بعمليات طرد جماعي لدبلوماسيين روس من بلديهما فيما دعت الدول الغربية إلى فتح تحقيق بارتكاب قوات روسية ‘جرائم حرب” في منطقة كييف

وأعلنت ألمانيا أنها قررت طرد “عدد كبير” من الدبلوماسيين الروس المعتمدين في برلين وعددهم 40 على خلفية الحرب في أوكرانيا، حسب تصريحات وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك

وشددت وزيرة الخارجية الألمانية على أن هؤلاء الموظفين في السفارة الروسية يشكلون “تهديدا للذين يبحثون عن حماية عندنا”، مضيفة في بيان مقتضب “لن نسمح بذلك بعد الآن

من جانبها، كتبت السفارة الروسية في برلين على تلغرام إن “التقليص غير المبرر للطواقم الدبلوماسية في البعثات الروسية في ألمانيا، سيضيق المساحة التي تسمح بالحفاظ على الحوار بين بلدينا ما سيؤدي إلى مزيد من التدهور في العلاقات الروسية-الألمانية

بدورها، ستطرد فرنسا 35 دبلوماسيا روسيا “تتعارض نشاطاتهم مع مصالحها” كما أفاد الاثنين مصدر في وزارة الخارجية الفرنسية

وأوضح بيان صادر عن الوزارة “تأتي هذه الخطوة في سياق نهج أوروبي. مسؤوليتنا الأولى تبقى ضمان سلامة الفرنسيين والأوروبيين

من جانبها، أعلنت ليتوانيا الإثنين طرد السفير الروسي في فيلنيوس على خلفية الحرب في أوكرانيا والفظائع التي تتهم كييف وحلفاؤها الغربيون الجنود الروس بارتكابها