وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء أتباعه إلى إخلاء مبنى مجلس النواب العراقي خلال مدة أقصاها 72 ساعة، وتحويل موقع الاعتصام إلى محيط أو أمام المجلس.

وقال وزير القائد في بيان إنه “بعد تحرير مجلس النواب وتحوّله إلى مجلس للشعب، تقرر مايلي:

 أولاً : إخلاء مبنى البرلمان وتحوّل الاعتصام أمام وحول البرلمان ومقترباته خلال مدة أقصاها 72 ساعة من تاريخ هذا المنشور .

ثانياً : إن كانت هناك أماكن أخرى ينبغي الاعتصام أمامها فستأتيكم التعليمات تبعاً .

ثالثاً : ديمومة الاعتصام مهمة جداً لتتحقق مطالبكم التي سنوافيكم بها لاحقاً، وتنظيم الاعتصام على شكل وجبات مع بقاء زخم الأعداد في أوقات محدّدة .

رابعاً : إقامة صلاة الجمعة الموحدة لصلوات جمع بغداد وبابل والكوت وكربلاء والنجف في ساحة الإحتفالات في نهاية هذا الأسبوع .

سادسا: نحن في طور تشكيل لجنة من المحتجين لإدارة الاحتجاجات وتنظيمها والإهتمام بكل ما يلزم”.

وأمس الاثنين، دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي جميع الأطراف إلى الجلوس على طاولة حوار وطني للوصول إلى حل سياسي للأزمة الحالية، ودعا المعتصمين داخل البرلمان إلى إخلاء المبنى.

ووجه الكاظمي الدعوة لحوار وطني عبر تشكيل لجنة تضمّ ممثلين عن كل الأطراف لوضع خارطة طريق للحل.

ويواصل أنصار التيار الصدري اعتصامهم داخل مبنى البرلمان لليوم الثالث، بينما تظاهر مئات في العديد من المحافظات نصرة للمعتصمين تلبية لدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

كما تظاهر مئات من أنصار الإطار التنسيقي قرب المنطقة الخضراء عصر الاثنين الفارط