قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي إن “تونس لن تبقى لُعبة في ايادي أطراف سياسية ساهمت في تدمير الاقتصاد الوطني وفي اتخاذ قرارات خاطئة”.

وأضافت في تصريح لها خلال وقفة احتجاجية نظمها الحزب بساحة الحكومة بالقصبة، أنه “لابد من توضيح الرؤية وحلّ البرلمان وتحديد تاريخ للانتخابات وتنقية المناخ الانتخابي”.
وأوضحت موسي أن “حراك 25 جويلية ليس له أي وجود قانوني” وأن “الرئيس قيس سعيّد قد انخرط في منظومة الفشل والترقيع التي انتهجتها حركة النهضة وذلك بختمه لقانون المالية”.