قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، إنه قد تم منعهم من وضع علم تونس بمكان اعتصامهم أمام مقر فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتونس.

وأضافت أنهم تعرضوا إلى الإهانة، وأنه قد تم منعهم من نصب خيمة في هذا الطقس البارد وهو ما يعرّض حياة المعتصمين وحياتها للخطر خاصة وأنها مهدّدة بالقتل منذ مدة.
وأوضحت أنهم سيستنجدون بالهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب وسيوجهون نداء عاجلا للامم المتحدة، محمّلة رئيس الجمهورية مسؤولية ما قد يحدث، خاصة في ظل التهديدات التي تستهدفها.