أكد عضو الهايكا هشام السنوسي اليوم الخميس أن قرار الهايكا حجز تجهيزات قناة نسمة واذاعة القرآن الكريم الذي اسفر عن قطع البث عنها أمس، هو قرار قديم.

وأوضح أن الخلاف يتعلق بمطالبة نسمة بتغيير طبيعة الشركة بعد انتها الاجازة مشيرا الى أن محاولة الحجز بدأت منذ 2019 وبالنسبة للقرآن الكريم بدأت منذ 2015 وفي اكثر من مناسبة .
وتابع أن المسألة تعقّدت بعد ان اصبحت المؤسستان تدار مباشرة من قبل احزاب وهي حزب الرحمة بالنسبة لاذاعة القرآن الكريم وحزب قلب تونس بالنسبة لقناة نسمة في مخالفة صريحة للقانون المعمول به، مشيرا الى رفضها التوقف التلقائي عن البث قبل اضطرار الهايكا اللجوء الى الحجز. 
ورجّح بالقول إن مصادرة هذه المؤسسات لتصبح تحت اشراف الدولة تعتبر أحد الحلول قبل ان يستدرك “لكن لن نتفاوض مع من هو خارج عن القانون “. 
وبخصوص مصير الموظفين والصحفيين بالمؤسستين الاعلاميتين، اشار السنوسي الى ما وصفه بخلط أوراق الذي يعدّ مشكلة كبيرة في علاقة بالجانب الاجتماعي مع اخطاء ارتكبتها هذه القنوات (ديوانية وجبائية) مما يؤدي الى ما اعتبره تضليلا.
وأكد على ضرورة انهاء حالة اللاقانون لانهاء المشاكل المادية للصحفيين ، وفق ترجيحه، مردفا بالقول: “تطبيق القانون فيه بعض الألم