تعيش تونس خلال هذه الساعات على وقع عمليات فرز أصوات الناخبين في الإستفتاء على دستور 2022 وهو الإستفتاء الأول في تاريخ تونس

وحسب أرقام الهيئة فإن نسبة المشاركة قدرت ب27 فاصل 54 بالمئة . وهي نسبة ضعيفة مقارنة بالإستحقاقات الإنتخابية منذ ثورة 14 جانفي 2011

ويأتي الإستفتاء في سياق جملة من القرارت السياسية التي أقرها رئيس الجمهورية منذ تاريخ 25لا جويلية 2021

وفي مايلي أبز الإستفتاءات التي عرفها العالم خلال السنوات الماضية و التي كان لها تأثير بالغ في مصير عدد من الدول