تستضيف دولة قطر خلال الفترة من 23 إلى 27 جانفي 2022، مؤتمر الأمم المتحدة الخامس المعني بأقل البلدان نموا وتضم قائمة هذه الدول حاليا 46 بلدا 33 منها في القارة الأفريقية و12 في منطقة آسيا والمحيط الهادي و1 في منطقة البحر الكاريبي.


ويأتي انعقاد المؤتمر الخامس في ضوء المشهد العالمي المتغير والعواقب الوخيمة لجائحة فيروس كورونا (كوفيد ـ 19) وبشكل خاص على الفئات الأكثر ضعفا.


وتتطلع دولة قطر أن يشكل المؤتمر حدثا فارقا وتحويليا لرسم مسار يستجيب للتحديات غير المسبوقة التي وضعت عبئا إضافيا على كاهل أقل البلدان نموا، وتعزيز قدرتها على مجابهة هذه التحديات، وإعادة البناء والتعافي من الجائحة وآثارها المتعددة الأوجه.
 

ويسعى المجتمع الدولي إلى مساعدة هذه البلدان من خلال تدابير دعم خاصة، منها تسيير الوصول للأسواق والمساعدة الإنمائية الرسمية وتخفيف عبء الدين، والتنفيذ المرن لأنظمة الحماية الفكرية، والمساعدة التقنية.


كما يهدف المؤتمر إلى إجراء تقييم شامل لتنفيذ الالتزامات تجاه هذه الدول وحشد الاتفاقات اللازمة والمتجددة بين البلدان الأقل نمو وشركائها في التنمية بهدف مواجهة التحديات الهيكلية والقضاء على الفقر وتحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، وإتاحة رفع هذه البلدان من قائمة أقل البلدان نموا.