شدد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال الاجتماع العاجل الذي ترأسه في ساعة متأخرة من مساء الجمعة 23 جويلية 2021 بقصر قرطاج، على ضرورة إعادة النظر في منظومة الصحة العمومية، معتبرا أن الوضع يتطلب اتّخاذ إجراءات جريئة وتاريخية لإنقاذ وطننا.

وقال في هذا الإطار ”لا يمكن أن نواصل بالشكل الذي بدأنا به..لا أريد أن أحاسب أحدا، ووصلنا إلى حد يتطلب اتخاذ إجراءات جريئة وتاريخية لإنقاذ مختلف القطاعات على غرار الصحة والتعليم وغيرها من القطاعات الأخرى..’

وحضر هذا الاجتماع هشام المشيشي، رئيس الحكومة، ووزير الدفاع الوطني، ووزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، والوزيرة مديرة الديوان الرئاسي، ووزير الصحة بالنيابة، وإطارات عسكرية وأمنية عليا.