خلال استقباله رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء اليوم الإثنين 2 أوت 2021 بقصر قرطاج، زكية لطرش الناشطة بالمجتمع المدني بولاية قفصة، شدّد سعيد على أنه التقى عددا من  الفنيين المتقاعدين الذين تطوعوا لاصلاح السكة الحديدية لنقل فسفاط قفصة، وقال ”لكن بعد اصلاحها جاء من جاء لإعادة إفسادها حتى يبقى الفسفاط حكرا عليه في نقله”. 

وشدد قائلا ”الاحتجاجات كانت مدفوعة الأجر، الفسفاط ملك للشعب التونسي، وقفصة ضلموها كثيرا كما ظلموا جهات أخرى.. الحمد لله بدأت الأمور تعود إلى نصابها والخط 13 ستتبعه خطوط أخرى ويعود الإنتاج إلى سالف نشاطه”.

وتابع متوعّدا ”من يريد أن يتحصن بالحصانة الموهومة للافلات من العقاب.. لن يفلت أبدا ولا بد من إعادة أموال الشعب للتونسيين والتونسيات”. 

وقال مخاطبا الناشطة التي استقبلها ”تذكرين الشاحنات.. لا أريد أن أذكر الإسم.. لكن الكل يعرفه ويعرف شقيقه، ويعلم الشركة الصورية التي وضعها.. تعود أموال الشعب التي نهبها إلى الشعب التونسي.. ولا مجال أي تسامح في قوت الشعب التونسي..”.