في حادثة اليمة جدا شهدها مستشفى الولادة المنستير توفي رضيع بعد ان تم قطع راسه لانقاذ امه

و قال السيد مصطفى عثمان والد الرضيع المتوفي في تصريح لراديو موزاييك انه اصطحب زوجته في الساعة الواحدة ليلا و هي في شهرها التاسع لتقوم بالولادة يوم السبت الفارط

و اضاف والد الرضيع ان الاطار الطبي اعلمه انه ستلد بالعملية في الساعة العاشرة صباحا ،،و قد تلقى اتصال من زوجته قبل 4 ساعات اعلمته فيه انه سيتم توليدها بدون عملية

و قال والد الرضيع ان المستشفى شهد حالة من الفوضى و الذعر بعد وفاة ابنه حيث تم اعلامه بوفاته في بطن امه

و اضاف والد الرضيع ان الاطار الطبي طلب منه عدم فتج الجثة و تم تسليمه شهادة الوفاة

و عند عودته به للمنزل اكتشف ان الرضيع في حالة مزرية و له خدوش على مستوى الرقبة واليدين مشيرا انه تم قطع راسه لاخراجه من امه 

و اكد والد الرضيع  ان زوجته حضرت على كل تفاصيل عملية الولادة و ان الرضيع وصلو الى مستوى الرآس و اظطر الاطار الطبي الى قطع الرقبة لمنع تسرب نزيف لدى امه .