كشف استطلاع جديد أنجزته شركة “كاسبرسكي ” الرائدة على المستوى العالمي في مجال الحماية من الفيروسات، أن1 من أصل كل 10 حوادث أمنية مسجلة على الإنترنت، ما يُمثل (9%)، يُمكنها أن تسببخللا وظيفيا كبيرامع إمكانية الوصول غير المصرح به إلى أسطول تكنولوجيا المعلومات الخاص بالزبناء.

وجاء في الدراسة التي تم إنجازهااعتمادا على بيانات وصفية مجهولة المصدر قدمها متطوعون من مستخدمي كاسبرسكي،أن أغلب الحوادث تمثل خطورة متوسطة بنسبة 72 في المائة، وفي حالة ما إذا لم يتم اكتشفاها من لدن “كاسبرسكي”، كان يُمكن أن تُؤثر سلباً على أداء جميع مكونات الكمبيوتر، مع إمكانية استغلال البيانات الشخصية  في استخدامات خبيثة.

يوما بعد الآخر، تزداد الهجمات الحاسوبية تعقيدا، حيث يعمد المهاجمون على استخدام أساليب ذات طابع سريبهدف تجنب الكشف عنهم من لدن الحلول المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات.

ومن أجل ضمان الحماية، ينبغي الكشف عن هذه التهديدات ومنعها من قبل خبراءمعترف بهم، لديهم القدرة الكاملةللكشف عن الأفعال المشبوهة قبل أن يلحقوا ضررا فعليا بشركة ما.

وفي هذا الصدد، قامت شركة “كاسبرسكي ” العالمية بتحليل الحالات التي اكتشفها المستخدمون خلال الربع الأخير من سنة 2020، وعمل الخبراء على تقييمها لمعرفة المدى الجغرافي للحوادث ونسبة خطورتها.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أنجميع القطاعات، باستثناء وسائط الإعلام الرئيسية والنقل، كانت ضحية حوادث خطيرة على الإنترنت خلال الفترة المذكورة، ذلك أن الشركات الأكثر تضرراً هي العاملة في القطاع العام، والتي كانت تشكل وحدها 41 في المائة من أخطر الحوادث، متبوعة بقطاع تكنولوجيا المعلومات (15%) والتمويل (13%).

وأفاد الاستطلاع أن ثلث هذه الحوادث الخطيرة (30%) ناتجة عن هجمات مستهدفة من لدنالمخترقين، ربع هذه الحوادث الخطيرة (23%) كانت خبيثة شديدة التأثير، تشمل أساسا برامج الفدية الخبيثة، في حين أن 9% من الحالات تمكن المخترقون من الوصول إلى مختلف أجهزة الحاسوب في الشركة بفضل تقنيات الهندسة الاجتماعية.

وخلال الاستطلاع، اكتشف خبراء كاسبرسكي أن هجمات التهديدات المستعصية المتقدمة التي جرى اكتشافها تحتوي عادة على قطع أثرية من هجمات سابقة متقدمة، مشيرين إلى أنه إذا عانت شركة ما من تهديد متقدم، فإنها في كثير من الأحيان ما تتعرض للهجوم مرة أخرى، وربما من قبل نفس المجموعة الإجرامية الإلكترونية.

نفس الشيء ينطبق على الشركات التي وقعت ضحيةلهجمات التهديدات المستعصية المتقدمة، وحدد الخبراء في أكثر الأحيان علامات على سلوك عدائي محاكي، مثل الفريق الأحمر الذي ينطوي على تقييم قدرات الشركة في مجال الدفاع العملياتي عن طريق إجراء محاكاة متطورة للهجوم.

وفي هذا الصدد، قال جليب جريتساي، مدير الحلول الأمنية داخل شركة “كاسبرسكي” :”أوضحت الدراسة التي أنجزنا أن الهجمات المستهدفة شائعة نسبياً، يواجهها أكثر من ربع الشركات (27%). الخبر المُفرح أن الذين قد يتعرضون لهذه الأنواع من الحوادث يدركون الخطر ويكونون على أهبة استعداد، لأنهم يستخدمون الحلول التي تسمح لهم باختبار قدراتهم الدفاعية، مثل الفريق الأحمر، في حين يستفيدون من خبرة المتخصصين القادرين على مواجهة المخترقين “.

وتقدم “كاسبرسكي ” النصائح التالية من أجل حماية شركتك من الهجمات المستعصية:

•        إحداث خدمة مكرسة لمواجهة أهم التهديدات، يُمكن الاعتماد على خدمات كاسبرسكي للكشف والاستجابة المدارة من أجل توقع هجمات القراصنة ومنعهم من الوصول إلى مبتغاهم.

• الاعتماد على حلول محددةبهدف حماية المحطات الطرفية والكشف عن التهديدات، كنتيجة لقدرات رد الفعل، بهدف الكشف كشف عن أي نوع من الهجمات ومنعها في الوقت المناسب، بما في ذلك أحدث الهجمات وأكثرها سرية. ويشمل حل كاسبرسكيEDR المثالي مجموعة من الوظائف الأساسية للكشف النهائي والتفاعل، بما في ذلك أسلوب الاستعانة بمصادر خارجية.

• تكوين موظفيكم على مبادئ الأمن السيبراني الأساسية، على اعتبار أن معظم الهجمات يتم استهدافها اعتمادا على رسائل إلكترونية أو تقنيات الهندسة الاجتماعية.

للإطلاع على التقرير كاملا، يُرجى الضغط على الرابط.

 نبذة حول “كاسبيرسكي”

تأسست شركة “كاسبرسكي” العالمية للأمن السيبراني عام 1997. الشركة معروفة بخبرتها الكبيرة في مجال أمن التهديدات وأمن تكنولوجيا المعلوميات، وتعمل دائما على إنشاء حلول وخدمات أمنية لحماية الشركات والبنيات التحتية الحيوية، والسلطات العامة والأفراد في جميع أنحاء العالم.

تضمن مجموعة الحلول الأمنية الواسعة لـ “كاسبرسكي” حماية شاملة ونهائية للهواتف وإضافة إلى حلول وخدمات أمنية مخصصة لمكافحة التهديدات الرقمية المتطورة باستمرار. 

كما تساعد تقنيات “كاسبيرسكي” أكثر من 400 مليون مستخدم و240.000 زبون على حماية الأشياء الأكثر أهمية بالنسبة لهم.

للحصول على معلومات أكثر، يمكنكم زيارة موقعنا عبر النقر على الرابط أسفله:

www.kaspersky.fr