واجه كثير من النجوم قبل شهرتهم تحديات قوية، وعملوا بمهن لن تتخيليها، فمحمد فؤاد عمِل في النجارةِ وكاظم الساهر بائعَ آيس كريم، أما تامر حسني دفَعَ ضريبةَ انفصالِ والديه.

محمد فؤاد عانى في بدايةِ حياتِه معاناة كبيرةً، وعَمِل مع والِدِه في النجارةِ، ودرَسَ في مدرسةِ الصنايع، وبدأَ مشوارَه الفنيَّ في الأفراحِ الشعبيةِ. 
 
اكتشافُ محمد فؤاد فنيًّا كان على يدِ النجم الكبير عزت أبو عوف عندما ضمه إلى فرقة «فور إم»، وفي أحد مشاهد واحد من أهم أفلام محمد فؤاد، جسد الفيلم ما حدث في الحقيقة، حيث يكتشف الدكتور عزت، “هيما”، الشاب الفقير الذي يتمتع بصوت جيد، ويساعده في تحقيق حلمه ليصبح نجم كبير بعدها.

لم يكن ييعلم تامر حسني في بداية حياته أنه على موعد مع النجومية، أو أنه سيصبح واحد من أهم نجوم الغناء في الوطن العربي، فتامر حسني عانى في طفولتِه بعدَ انفصالِ والدِه ووالدتِه.
 
بدأ تامر حسني حياتَه المِهْنيةَ في سِنٍّ صغيرةٍ وعَمِل في مَحطَّةِ بنزين وسوبر ماركت وفي بناءِ المنازل، وفي أحد

 اللقاءات أرجَعَ تامر حسني الفضل إلى الإعلاميِّ عمرو الليثي الذي اكتشفَه وقدَّمَه في فيلمٍ من إخراجِه، ليكون الظهور الأول لتامر حسني على الشاشة من خلال فيلم لعمرو الليثي.

كاظم الساهر هو الآخر واحد من أهم النجوم الذين عاشوا معاناة كبيرة قبل الشهرة، حيث عَمِلَ في فترةِ شبابِه في بيعِ المُثلَّجاتِ، كما أجبرته ظروفُ عائلتِه الماديةُ على الخروج من المدرسة، حيث وَقَفَت أمامَ إتمامِ المرحلةِ النهائيةِ من تعليمِه. 
 
وعلى الرغم من المعاناة إلا أن حلم الموسيقى كان في قلب كاظم الساهر منذ الطفولة، وقال النجم الكبير قبل ذلك، أنه كان يذهَبُ لتعلُّمِ الموسيقى سيرًا على الأقدامِ لتوفرِ النقودِ.

الأمر لم يقف فقط عند معاناة النجوم الرجال، وإنما مرت بعض النجمات بحياة صعبة قبل الشهرة، بينهم النجمة الإماراتية أحلام، فعاشَت أحلام قبل الشهرة أياما صعبة وعانَت من ظروفٍ مادية سيئة. 
 
وفي أحد اللقاءات التليفزيونية، صرحت بأنها في أحدِ الأعيادِ لم تملِكِ المال لشراء مستلزماتِ العيد هي وشقيقتها.