عثرت على برنامج المذيع العربي، صاحب النكهة العربية، ولكن تفاجآت مع مرور الحلقات انه يقدم برنامجا لا يشبه غيره، وهي الكلمة التي رددها في برنامجه اكثر من ضيف من امثال الاعلامي اللبناني اللامع جورج قرداحي، صاحب من سيربح المليون والمسامح كريم، والممثل المصري عبد العزيز مخيون الذي عرفناه في محمد عبد الوهاب وليالي الحلمية ومبدعين تونسيين شهدوا له باحترافيته العالية واختلاف اسلوب تقديمه كالفنان رؤوف بن عمر صاحب التاريخ المسرحي والسينمائي والحضور التلفزيوني اللافت للنظر، وغيرهم من ضيوف اخر الكلام لصاحبه عماد دبور، الذي ينتقل بين الشعر وسلاسة التقديم، لكنه فاجآنا كما اسلفت في بداية المقال ان برنامجه على الوطنية الاولى والتي تنفرد ببث حلقاته قبل اي قناة عربية ( علمت مصادرنا ان البرنامج ستعيد بثه قنوات مشرقية وخليجية) قلت ان برنامج “آخر الكلام” ينفرد بوجود ثلاث مقدمين يحاورون ضيفا واحدا، عادة ما يكون من نجوم الفن والادب والمسرح والموسيقى والاعلام وكل الوان الابداع. الرائعة اميمة الخليل صاحبة الصوت الدافئ ومن رافقت مارسيل خليفة وعصفورها، تحولت الى اعلامية محاورة الى جانب عماد دبور ويرافقهما في رحلة السؤال اعلامية او اعلامي ثالث حسب الحلقات من قامات الاعلام. فيسرقون منك الدهشة في ساعة تلفزيونية تمنينا لو تطول، انها مواعيد تحس انك تسرقها من زمن نتمناه ان يكون حيث الاعلام هو ترفيه ومعرفة، بين المتعة والثقافة. اخر الكلام مختلف بديكوره الفخم والذي يحمل طابعا عربيا وعصريا ببابه التونسي الفخم، هو دعاية للسياحة التونسية عربيا.

البرنامج هندسة بين الفكر والترفيه. فالبرامج الفنية الثقافية الراقية، تبقى متعة للمشاهدة واثراء للعقل والروح، حيث يخاطب الضيوف والمقدم ذاكرة المشاهد ويحترم ذكائه، خاصة اذا تم ادراج الجانب الترفيهي وجمال اللغة العربية، الممزوجة بتنوع اللهجات العربية، في ديكور تونسي، لنتذكر ابرز البرامج العالمية ذات المحتوى الجميل والعميق بلغة ترفيهية راقية، كبرامج المقدم ستيف هارفي واوبرا وايلين لمن يتابع اشهر البرامج العالمية، وكبرامج كبريات الشاشات العربية. حيث قيمة الضيوف بما يحملوه من تاريخ وافكار وتجربة ونجاحات وحتى بعض الضيوف من الشباب المؤثر بجمال عمقه واختلاف ابداعه. فالاعلام العمومي، يعود الى المنافسة بمسلسلات قيمة وببرامج ثقافية ممتعة، نتمنى ان تزيد وتتطور. ولكن ما يعاب على برنامج “آخر الكلام” هو قلة ضيوفه المغاربة، فقد رأينا ضيوف من تونس ولكن غابت اسماء مبدعة من الجزائر والمغرب وليبيا، فقط وبكل حب ننوه بذلك لنتمتع مع عماد دبور واميمة الخليل بمحاورات راقية من المغرب العربي ايضا.

البرنامج يبث في سهرة الاحد الساعة 21:25