قرر مجلس النواب الليبي عقد جلسة لاستجواب الحكومة، التي سيتخلف رئيسها عن حضورها ما أثار جدلا جديدا في الساحة الليبية.

وأرجع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة عدم حضوره الجلسة، المقررة الاثنين المقبل، إلى إنه سيكون في زيارة خارجية خلال يوم الجلسة، مردفا أنه مستعد للاستجابة للبرلمان وأعضائه في أي وقت، لكنه “يستغرب محاسبة الحكومة قبل صرف الميزانية العامة لها”.
وأضاف الدبيبة أنه سيعلن “خطة إنعاش أو إنقاذ” اقتصادي، تستهدف تمويل المشروعات التنموية المتوقفة منذ فترة، مردفا أن هذه الخطوة “تتوافق مع القانون”، وذلك في ظل عدم اعتماد مجلس النواب لمشروع الميزانية.
وجاء حديث الدبيبة بعد ساعات قليلة من تصريح صحفي لرئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، قال فيه إن المجلس قد ينظر في مسألة سحب الثقة من الحكومة إذا لم تحضر جلسة الاستجواب، التي تستهدف مراجعة أعمالها.