عززت القوات الروسية مكاسبها الميدانية في أوكرانيا، وسيطرت على مصفاة نفط في ليسيتشانسك في منطقة لوغانسك بإقليم دونباس (شرق)، وقصفت بلدة في مقاطعة أوديسا (جنوب) مما أدى إلى سقوط قتلى، في حين تعهدت الولايات المتحدة وبريطانيا بتقديم المزيد من الدعم لكييف لمساعدتها على صدّ الهجوم الروسي.

في حين استمر الجدل بشأن جزيرة الثعبان الإستراتيجية على البحر الأسود، حيث رجحت الاستخبارات البريطانية أن تكون القوات الروسية اضطرت للانسحاب منها بعد تعرضها لضربات أوكرانية، خلافا لما أعلنته موسكو.

وأعلنت القيادة الإقليمية في مقاطعة أوديسا (جنوبي أوكرانيا) ارتفاع عدد قتلى القصف الروسي على المقاطعة إلى 17 وإصابة 31 شخصا. واستهدف القصف مبنى سكنيا في المقاطعة الواقعة على البحر الأسود، وما تزال عمليات إزالة الأنقاض والبحث عن ناجين متواصلة.

وفي وقت سابق، أعلنت قوات الانفصاليين الموالية لروسيا السيطرة الكاملة على منطقة مصفاة النفط في ليسيتشانسك بإقليم دونباس الذي تسعى القوات الروسية للسيطرة عليه بالكامل. وبثت وسائل إعلام حكومية روسية صورا لسيطرة القوات الروسية على المصفاة.

يذكر أن ليسيتشانسك آخر مدينة تحت السيطرة الأوكرانية في منطقة لوغانسك.