عبّر عدد من المواطنين عن تذمّرهم من توظيف 100 مليم على كل وصل شراء من المساحات التجارية الكبرى.

وقالوا في تصريحات لـ”الجوهرة أف أم” إن “الزيادات” المتواصلة أرهقتهم وزادت في تدني قدرتهم الشرائية.
وانتقدوا الغلاء الفاحش للمعيشة في تونس، في ظل تواصل تدني الأجور، الأمر الذي فاقم متاعب الفقراء و أربك استقرار الفئات الاجتماعية الهشة.
وأضاف بعضهم أنهم قرّروا مقاطعة المساحات التجارية، وذلك بعد تكرّر الاقتطاعات (سعر الاكياس البلاستيكية وتوظيف 100 مليم على الشراءات).
وتابع أحدهم: “القرارات الأخيرة دفع الشعب كلفتها…كلاو الدنيا وتصحروا بالآخرة..”