عبر نقيب الصحفيين التونسيين مهدي الجلاصي على استيائه تجاه انتشار ظاهرة ” الكرونيكور” في تونس و ما خلفته من رداءة في المشهد الاعلامي التونسي .و اضاف الجلاصي ان كلمة “كرونيكور” الاصلية تعود الى شخص يقدم الاضافة في موضوع و يكون خبيرا على عكس مايراه في عديد القنوات و الاذاعات في تونس التي تقوم باستقطاب “الكرونيكورات” من مواقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” و “تيك توك”و تابع مهدي الجلاصي الحديث عن  هذه الظاهرة بانها لا تلبي حاجيات المتلقي التونسي من صحافة الجودة و انما ساهمت في انتشار الرداءة و ثقافة “البوز” .و منذ سنوات تعتمد  اغلب البرامج بالقنوات التلفزيونية و الاذاعية على صناع ثقافة البوز من فنانين و ممثلين ونشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي.