علق النائب هشام العجبوني في تدوينة نشرها على صفحته على الفايسبوك على التخفيض في الترقيم السيادي لتونس من قبل موديز مؤكدا أن ماحدث كارثة على الإقتصاد التونسي.

وفي مايلي النص الكامل للتدوينة
“حصل ما كنا نخشاه و نبّهنا منه منذ أشهر عديدة وهو التخفيض في ترقيم تونس السيادي من طرف موديز Moody’s إلى درجة Caa1 مع ٱفاق سلبية.
وهذا يعني دخول الإقتصاد التونسي في منعرج خطير و اعتبار تونس دولة غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها.
وهذا يعني استحالة خروج تونس إلى السوق المالية العالمية للإقتراض.
و هذا يعني أن الطريق أصبحت معبّدة لنادي باريس.
و هذا يعني أن المزودين الأجانب سيشترطون الخلاص المسبق لبضائعهم و خدماتهم.
و هذا يعني أن المستثمرين الأجانب لن يستثمروا دولارا واحدة في تونس.
وهذا يعني أن السيناريو اللبناني أصبح قريبا من تونس.
و هذا يعني طبعا أن سيادتنا، أو بالأحرى ما بقي منها، ذهبت في مهبّ الريح.
فبحيث، زيدوا اعبثوا بالبلاد و ورّيونا الشعارات و الجمل الشعبويّة الرنّانة و طز في موديز و فيتش وين بش يوصلونا.