أكد وزير التربية فتحي السلاوتي، أنّه اتضح من خلال آخر اجتماع للجنة العلمية، أن الموجة الجديدة لانتشار فيروس كورونا سريعة الانتشار، لكن الحالات المسجلة لا تكتسي خطورة. 

و قال السلاوتي في تصريح للاذاعة الوطنية، إن إمكانية غلق المدارس، غير ممكن مضيفا أن غلق المدارس هذا الاسبوع و تسبيق عطلة فيفري (7ايام ) غير ضامن لكسر حلقات العدوى باعتبار التوقعات ببلوغ الموجة ذروتها في قادم الايام مطمئنا الأولياء أن صحة التلاميذ و الاطار التربوي من أولويات الوزارة داعيا اياهم الى ترك القرار في يد اللجنة العلمية .
و شدّد وزير التربية على ضرورة الالتزام بالبرتوكول الصحي و سعي الوزارة إلى توفير اكثر من 4 ملايين كمّامة قائلا “انه لا داعي الى الهلع و الفزع و لا بد من الاستئناس بآراء اللجنة العلمية”، حسب تعبيره.

وقال وزير التربية إنّه تمّ اتخاذ عدّة قرارات بخصوص المعلمين والأساتذة الذين امتنعوا عن التلقيح و تمّ تعويضهم بنُوّاب، مشيرا إلى إلى أنّه لن يتم السماح للعاملين بالمؤسسات التربوية بدخولها دون الاستظهار بجواز التلقيح، ولا مجال لتعريض صحّة التلاميذ للخطر.

وأضاف وزير التربية، أنّ عدد الإطارات التربوية التي لم تتلق إلى حدّ اليوم التلقيح، يُقدر بحوالي 12 الف و 230  وتمّ الاتصال بهم شخصيا لحثّهم على التلقيح داعيا إياهم الى ضرورة اجراء التلقيح لحماية انفسهم و حماية أبنائهم التلاميذ.