تأسست Edufrance في أكتوبر 2017 ، وهي هيئة توجيهيةواستشارية تعمل على دعم الطلاب والخريجين الشباب التونسيين في تنفيذ مشاريعهم الدراسية في فرنسا. 

أهداف الهيئــة

تتألف الهيئة من فريق يضم 30 موظفًا يعملون في تونس ونابل وصفاقس وسوسة، وقريبًا في قابس وقفصة والقيروان وبنزرت. وبفضل فريق من الخبراء في التوجيه، تُقدم Edufranceللطلاب فرصة الاستفادة من المساعدة والمتابعة الشخصية، من خلال تقريب مؤهلاتهم الأكاديمية وغير الأكاديمية من العروضالتي تقدمها الجامعات الفرنسية.

النسخة الأولى من منحةEdufrance 2021/2022

في بداية سنة 2021، على الرغم من الجائحة، أنشأت Edufrance نسختها الأولى لمنحة Edufrance. يسمح برنامج المنح الدراسية، المخصص للتونسيين والأجانب المقيمين في تونس الحاصلين على شهادة البكالوريا، للطلاب المختارين بتلقي مبلغ شهري قدره 200 يورو (أو ما يقارب 650 دينار تونسي) بداية من السنة الجامعية2021 /2022.

يحلم العديد من الطلاب في تونس بمواصلة دراستهم في فرنسا. تسمح منحة Edufrance للطلاب بتحقيق هذه الرغبة ، من خلال تشجيعهم على التسجيل ، و من خلال تسهيل النفاذ إلى الشُعبالتي يرغبون في متابعتها ودعمهم طوال عملية الحصول على المنحة.

وتجدر الإشارة إلى أن شروط اختيار المرشحين استوفت معايير مختلفة بما في ذلك امتياز ملفهم وجودة مسارهم وترتيبهم.

تم استلام المطالب بين 12 فيفري و 12 أفريل 2021 ، مع عملية انتقاء أولى بتاريخ 10 ماي 2021. و بتاريخ 28 جوان ، تم اختيار5 طلاب من بين 20 مرشحًا، للحصول على إعفاء من رسوم خدمة Edufrance ومن بينهم 3 طلاب تحصلوا على منحة Edufrance بداية من شهر سبتمبر 2021.

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة التحكيم كانت مكونة من السيد سامي بنور سفير Edufrance ، والسيد سفيان بوستة، الرئيس المدير العام لإذاعة IFM ، والسيد محمد العيساوي ، مدير Alliance Française (شريك Edufrance) ، والسيدة سلمى قصار ، مستشارة التوجيه في SK Conseil (شريك Edufrance) ، و السيدة أحلام الهاني، مسؤولة عن التسجيلوالسيدة رجاء بن جمعة ، مديرة التنسيق والجودة.

و صرّح السيد سامي بن نور سفير Edufrance في تونسقائلا: “يسعدنا أن نكون قادرين على إنجاز أول دورة لنا منمنحة Edufrance. يحلم العديد من الطلاب و حاملي شهادة الباكالوريا الشباب، من ضمن اللامعين في كثير من الأحيان،بتدويل حياتهم الأكاديمية، وإنه لمن دواعي السرور لدينا، بل إنه واجب علينا أن ندعمهم في تحقيق أحلامهم وجعل مشاريعهم الدراسية في فرنسا واقعا ملمـوسـا “.