ساهم الوزراء ورؤساء وأعضاء الشركات متعددة الجنسيات وخبراء التكوين والتوظيف في اثراء هذا اللقاء الذي ناقش أهمية التعليم والتكوين التقني والمهني في التنمية الاقتصادية.

القابلية للتوظيف مصطلح حديث يكتسح مؤسسات التعليم والتكوين المهني ليكون حافزا لهم لتركيز برامج تعليمية وتكوينية متطورة ومنسجمة مع التغيرات التكنولوجية والرقمية. كان هذا محور لقاء جمع بين أعضاء مركز التكوين المهني الخاص IMSET عضو مجمع Honoris أول شبكة تعليم عالي و مهني خاص في افريقيا و مؤسسة التمويل الدولية IFC خلال ندوة صحفية انعقدت يوم الثلاثاء 31 ماي 2022 تحت عنوان “نحو التميز في استراتيجيات التوظيف في افريقيا” تحت اشراف وزير التربية فتحي السلاوتي و بحضور مديرة مجمع Honoris تونس حباب عجمي، مدير قطب التكوين المهني لمجمع Honorisحافظ غضاب، الممثل المقيم لدى مؤسسة التمويل الدولية في تونس جورج غرة، ممثلون عن الحكومة التونسية، رواد القطاع الخاص, خبراء و مختصون, و الشركاء الدوليون.

.

وانتظم هذا اللقاء للإعلان عن نتائج Vitae 360 التي أجرتها IFC لمساعدة المؤسسات على تقييم نسب توظيف خريجيها ومدى استجابة برامجها التكوينية لانتظارات ومتطلبات سوق الشغل، والتي اعتبرت أن IMSET نموذجا للتشغيل والادماج المهني لطلبتها من خلال اعتمادها على برامج تكوينية متطورة ومواكبة للتقدم التكنولوجي.

وفي هذا الإطار، أفاد وزير التربية فتحي السلاوتي أن “غالبا ما يعتبر التكوين المهني خيارا ثانويا أو أقل قيمة من التعليم الجامعي. لكن هذا غير صحيح، فالتعليم و التكوين سواء في القطاع العام أو الخاص هما متكاملان, بل و إن اليوم أصبح الطلب متزايدا على خرجي التكوين المهني لما يكتسبونه من مهارات تقنية و اعتمادهم على التطبيقي أكثر من النظري.”  

وفي مداخلة له، أكد مدير قطب التكوين المهني لمجمع Honoris حافظ غضاب على أن:”مركز التكوين المهني الخاص IMSET لا يكتفي بدوره كعنصر متعهد بخدمات التكوين المهني فقط، إنما يسعى للتأثير على تنمية الموارد البشرية من خلال مجهوداته لتثمين ودعم البرنامج الوطني لإصلاح التكوين المهني.”

ومن جهته، اعتبر الممثل المقيم لدى مؤسسة التمويل الدولية في تونس جورج غرة أن” :دعم خلق فرص العمل ومواطن شغل هي من أولويات مؤسسة التمويل الدولية في تونس وافريقيا. ومن خلال دراسة Vitae 360، سنمكن مؤسسات التدريب والتكوين المهني من تقييم مدى قابلية توظيف خريجيها، لا سيما وأن هذا القطاع يعتبر خيارا ثانيا مقارنة بالتعليم الجامعي عند العديد من الطلبة. لكن نتائج هذه الدراسة أثبتت أن نسبة توظيف خريجي التكوين المهني تتساوى مع نسبة توظيف أصحاب الشهائد العليا بل وتكاد تكون أعلى. 

وخلال هذا اللقاء، تم التطرق لمحورين أساسيين؛ حيث ركز المحور الأول على استراتيجيات التوظيف والممارسات الجيدة للتوظيف في إفريقيا والشرق الأوسط من خلال تجارب مؤسسة التمويل الدولية

والبنك الدولي. بينما تطرق المحور الثاني لتثمين التدريب المهني من خلال تعزيز التطوير الوظيفي،

وكانت IMSET تونس نموذجا يحتذى به في تجربة التكوين المهني من خلال دراسة Vitae 360 التي قامت بها IFC.

استندت هذه الدراسة بالأساس لنتائج تقييم Vitae 360 الذي أجرته مؤسسة التمويل الدولي على أنشطة وبرامج IMSET ومؤسسات تابعة لمجمع Honoris United Universities لدعم المهارات والمكتسبات التي تزيد من قابلية توظيف طلبة التكوين المهني بشكل خاص والتعليم العالي بشكل عام. وهي دراسة تسعى لتقييم مؤسسات التكوين المهني اعتمادا على 72 مقياسا عالميا في مؤسسات التعليم العالي في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي. والتي تستند لخمسة معايير للتوظيف تشمل: ملائمة المناهج التعليمية، الحوكمة والاستراتيجية، تشريك أصحاب المهن، خدمات التوجيه المهني، ومتابعة المتكونين القدم.

الترتيب الايجابي ل IMSET حسب تقييم Vitae 360 هو دليل على مدى التزامها بتوفير تكوين متطور. ينعكس هذا في تعليقات وآراء الطلبة والخريجين القدامى والمهنيين والمختصين.

تعكس هذه النتائج مجهودات و استثمارات IMSET و Honoris في وضع برامج تكوينية و استراتيجيات تعليمية يستفيد منها الطالب و سوق الشغل في نفس الوقت, وذلك لمدى استجابتها للتطورات و التغيرات التي يشهدها العالم خلال السنوات الاخيرة بفضل التطور التكنولوجي و الرقمي.

كما تنفتح IMSET على المؤسسات الرائدة في تونس وفي العالم مما يسهل على طلبتها الاندماج في الحياة المهنية. كما يستفيد طلبة IMSET من شهائد Honoris 21st Century Skills التي تساعدهم على اكتساب المهارات التقنية والشخصية والتواصلية.

كلها عوامل تساعد طالب IMSET على التميز في سوق الشغل من حيث المهارات والمكتسبات

والسهولة في الاندماج.

وضع هذا اللقاء معايير حول كيفية قيام مؤسسات التعليم والتكوين التقني والمهني بتحسين نتائج توظيف الخريجين من خلال القيام باستثمارات استراتيجية في العناصر الخمسة الأساسية المتعلقة بالتوظيف. كما تم في ختام هذه الندوة تبادل الأفكار والتوصيات الملموسة من طرف أصحاب المهن والوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل وخبراء ومختصين في التكوين والتوظيف.

وستدعم هذه التوصيات خطة عمل تنفيذ برنامج IMSET لسنة 2022-2023.

Honoris United Universities   :

هي أول شبكة تعليم عالي ومهني خاص في إفريقيا ملتزمة بالتغيير والتطوير لتحقيق النجاح الدائم. كما تعتمد على الذكاء التعاوني، ديناميكية الثقافة، والعقلية المتغيرة كمبادئ أساسية في منهجها التعليمي لإعداد جيل جديد من الرواد والمهنيين القادرين على إحداث تغيير إقليمي في عالم تسوده العولمة

والرقمنة.

 تجمع Honoris بين خبرة المؤسسات الأعضاء فيها لتطوير المواهب الأفريقية التنافسية في سوق الشغل العالمية في ظل تزايد الطلب على الخدمات الرقمية واعتماد التقنيات التكنولوجية الحديثة.

يضم مجمع Honoris United Universities حوالي 61000 طالب موزعين على 70 مركب جامعي ومراكز تدريب وعن بعد، في 10 دول و32 مدينة افريقية.

تضم الشبكة 15 مؤسسة: جامعات متعددة الاختصاصات، مدارس متخصصة، معاهد فنية ومهنية، توفر كلها تكوينا حضوريا أو عبر الأنترنت. يستفيد طلبة Honoris من الشراكات والاتفاقيات وبرامج التبادل في أكثر من 190 جامعة في أوروبا والولايات المتحدة وآسيا. و توفر Honoris United Universities اليوم أكثر من 420 برنامجا في علوم الصحة ,الهندسة, تكنولوجيا الاتصالات ,المال و الاعمال ,الحقوق ,الهندسة المعمارية ,الفنون و التصميم, الإعلام، التعليم و العلوم السياسية.

التعليم من أجل التأثير: Honoris United Universities.

www.honoris.net